فاز فريق الثاني عشر على فريق الحادي عشر أ في المبارة النهائية لبطولة الإستقلال التي نظمتها اللجنة الرياضية في المدرسة و التي شارك فيها 12 فريقا يمثلون صفوف التاسع و العاشر و الحادي عشر و الثاني عشر في المدرسة.
   و بالعودة لمجريات المبارة النهائية فقد شهدت هذه  المبارة تكافئ كبير مع أفضلية قليلة للصف الثاني عشر . و اتسمت المبارة بالحذر الشديد من الفريقين و بتحفظ دفاعي كبير و كانت الهجمات قليلة كعادة المباريات النهائية. انتهى شوط المبارة الأول بالتعادل السلبي و في الشوط الثاني ارتفع الأداء و نسق المبارة و حاول فريق الثاني عشر تسجيل هدف و لكن المحولات اصطدمت بالدفاع الصلب و بالحارس المجتهد و كانت هناك بعض الهجمات المرتدة لفريق الحادي عشر و لكنها لم تشكل الخطر الكبير على حارس الثاني عشر و ازداد ضغط الثاني عشر مع مرور الدقائق و لكن هجماته  افتقدت للتركيز و حسن انهاء الهجمة و ايقن مدرب الثاني عشر الأستاذ وليد الزعتري بصعوبة حسم المبارة و اتجاهها لضربات الترجيح فقام بتغير ذكي للحارس بإدخال الحارس مؤمن مسك المتخصص بضربات الجزاء. انتهت المبارة بالتعادل السلبي فاتجه  الحكم لحسم المبارة  بضربات الجزاء الترجيحية لتحديد البطل.
  و بضربات الجزاء تفوق حارس الثاني عشر و تصدى لركلتي جزاء ليحسم المبارة لفريقه و ليتوج الفريق بالبطولة.
قام بتحكيم المبارة الأستاذ مجدي بدر و لم تشهد المبارة أي اعتراض على قرارته.
   بعد انتهاء المبارة قام السيد عماد أبو اسنينة نائب رئيس الجمعية و الأستاذ أحمد عاشور مدير المدرسة و الاستاذ هاني أبو السباع نائب المدير و الاستاذ مجدي بدر رئيس اللجنة الرياضية و الاستاذ وليد الزعتري بتكريم الفريقين صاحبي المركز الأول و الثاني وتسليمهما الميدليات و الكؤوس.
نبارك للصف الثاني عشر انجازهم و تحقيقهم للبطولة و نبارك أيضا للصف الحادي عشر أ قتالهم حتى النهاية و تحقيق المركز الثاني و حظ أوفر لباقي الفرق.

صور من المبارة و التكريم